منتدى عائلة طمان

تعميق الروابط الأسرية والتعارف بين أفراد العائلة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لا تقولي أسود ولا أفيال

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

محمد يونس

avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
فتحي إفتتح الأهداف




لا أفيال ولا نسور ولا أسود، المنتخب المصري قفل "الجنينة" و زأر في أدغال أفريقيا بنتائج رائعة عسى الله أن يكللها بنهاية سعيدة و كأس سادس. و في مباراة نصف النهائي تفوق المنتخب و رجاله و مدربه على أنفسهم و من ثم على نجوم ساحل العاج الذين تتخطى أسعارهم المليار جنيه مصري برباعية ولا أروع مقابل هدف.

التشكيل:

مصر: الحضري،جمعة ، هاني سعيد، شادي محمد للدفاع. أحمد فتحي و سيد معوض في الأطراف و أحمد حسن و حسني في الوسط. و تريكة ، عماد و عمرو زكي في الهجوم

ساحل العاج: أبو بكر باري، ، إيبوي (أرسنال) ،بوكا (شتوتجارت) ، كولو توريه (أرسنال) ، عبدالله مايتي، زوكورا (توتنهام) ، يايا توريه (برشلونة) عبد القادر كيتا (ليون) ، دينداني، دروجبا و كالو (تشيلسي)

لعب الفريق ضاغطآ على منتخب الأفيال في كافة الملعب، مع عودة متعب و عمرو زكي الذين أدوا دورآ دفاعيآ ممتازآ في قفل الأطراف على بوكا و إيبويه بتشكيل ثنائي مع فتحي أو معوض. و هو ما أفقد ساحل العاج أهم نقاط قوته . و في الدقيقة 12 وضع احمد فتحي حاملي اللقب في المقدمة بتسديدة من على حافة منطقة الجزاء. ، إصطدمت بالدفاع و دخلت مرمى باري.

مصر اتخذت نهجا بدنيآ أكثر من العادة ،للسيطرة على المباراة أمام فريق بلياقة ساحل العاج فتحرك أحمد حسن بشكل ممتاز و بذل فتحي و حسني مجهودآ رائعآ. . أما نجم المباراة كان الحضري الذي أتاحت جميع وكالات الأنباء سطورآ لتصدياته العالمية، فأنقذ المنتخب من هجمات خطيرة و أخطرهم في الشوط الأول من رأسية دروجبا الذي إرتقى منفردآ من ركنية و لعبها قوية في يد الحضري لينقذها حسني.

و من قبلها أفسد وائل جمعة أفضل مدافع في البطولة هجمات بقيادة كالو و ديندانيو كيتا، و نجح جمعة في شل دروجبا كليآ و لم يستثمر نجم تشيلسي غير الكرات العرضية و منها كرة سدده بقدمه و تصدى لها الحضؤي، ليضغط منتخب الأفيال على منتخبنا الوطني.

و يتحرك عمرو زكي في الملعب بشكل غير مسبوق، و تارة نراه مدافع قوي و صلب و أخرى مهاجم خطير و فتاك. و يحاول فتحي من تسديد كرة قوية بخارج القدم ، و من بعده تريكة كرة شبيهة بهدف صفاقس و تخرج قريبة من المرمى.

و يخرج الحارس بوبكر باري و يلعب ليبويه الذي كان "وش السعد" للفراعنة و ظهر ضعفه من الكرة الأولى بتسديدة حسني التي فشل في التصدي لها بسهولة. و في الوقت ذاته كان حبيب كولو توريه بطيئآ نظرآ لعودته من إصابة، و لم يدافع بشكل جيد ، كما وضح فقدان التركيز مع هدف فتحي.

و لم يكن الحكم على مستوى الحدث ، لكن ما أعجبنا كان الأسلوب الإحترافي الرائع من الفريقين الذين تفرغوا للكرة و تناسوا أخطاء الحكم التي كانت عكسية في الإتجاهين. و يحتسب الحكم 6 دقائق وقت بدل ضائع لتوقف المباراة حين إصابة باري. و تنطلق صافرة الشوط الأول و يطلق المصريون الصعداء بإننتهاء الضغط الرهيب في نهاية الشوط.

و مع بداية الشوط الثاني، كاد دروجبا من إفتتاح التسجيل، لكن يتصدى لها الحضري مرة أخرى، و من بعده كرة تخطت وائل جمعة لتجد دروجبا الذي سدده رأسية تصدر لها الحضري و شتتها جمعة، ليداعب دروجبا الحضري على مستواه الرائع في الزود عن عرينه.

و يأتي الفرج علي رأس عمرو زكي الذي إستغل عرضية فتحي و خطأ في تشتيت الكرة من الدفاع الإيفواري لينقض عليها زكي معلنآ إشعال المباراة بهدفين لمصر في الدقيقة 62. و لم يهنأ المصريون بالهدف و يحرز عبد القادر كيتا هدفآ من تسديدة لم نراها غير في المرمى في الدقيقة 63.

و من كرة فردية يموه عمرو زكي كولو حبيب توريه الذي يتوه، ليتفرغ زكي للتسديد بصاروخ أرضي على يمين الحارس الضعيف مسجلآ مفاجأة من العيار الثقيل. و يخرج متعب غير الموفق و يلعب زيدان. و يسحب شحاتة سيد المنهك و يلعب فتح الله و يتسلم شادي مهام الجبهة اليسرى التي تحملت ضغطآ مخيفآ بالثنائي دينداني و كيتا و إيبويه. و يحاول شحاتة تأجيل التبديل خوفآ من التعادل و اللجوء للوقت الإضافي. و بنزول زيدان ينكشف الوسط الإيفوار و من كرة سحرية لتريكة كاد أن ينفرد زيدان.

و يبدأ فاصل من "الترقيص" من زيدان و تريكة، و كاد تريكة أن يسجل هدفه الثالث في البطولة لكن الكرة تخرج خارج المرمى. و تنخفض لياقة الإيفواريين، و يلعب أرونا كونيه لاعب أشبيلية مكان دينداني، لكن المباراة كانت إنتهت فعليآ. و يسدد أفضل ظهير أيسر في البطولة آرتور بوكا و يتصدى لها السد العالي عصام الحضري. ليفقد الأفيال الأمل في الفوز بتواجد نجم فوق العادة يحرس المرمى المصري.

و من كرة مرتدة في الوقت بدل الضائع، يمرر زيدان لتريكة المنطلق من الخلف ليضعها في سقف المرمى مسجلآ هدف مصر الرابع و هدف تريكة الثالث في البطولة.

و يخرج عمرو زكي و يلعب إبراهيم سعيد، و تنتهي المباراة بفوز تاريخي و صعب و مستحق للفراعنة. ليلعب حاملو اللقب في النهائي أمام الكاميرون في إعادة لمباراتهم في الدور الأول التي انتهت 4-2 ، على أن يتجنب الفراعنة الثقة الزائدة و الغرور ليعودوا بأغلى و أصعب كأس في التاريخ من أدغال آكرا.

شارك معنا في التصويت لأفضل لاعبي المباراة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى